2009/07/21

الكتلوج أنقــذنا



من طبعي اذا شريت أي شي جديد إبتداءً من الأوتي إلى السيارة مروراً بالاجهزه الإلكترونية والكهربائيه ... لازم أقرى كتلوجه أولاً عشان اعرف شلون يشتغل وثانياً لأني احب استفيد من كل ميزات الجهاز أو الآلة اللي اشتريها وثالثاً لأنها صارت عادة ... وبعض المرات أقرى الكتلوج مرتين أو أكثر حسب درجة تعقيد الجهاز وحسب كثرة استخدامي له ... المهم ربعي بوعزوز و بو دحيم (رضي الله عنهما) يعرفون هالشي عني بس رايهم غير رايي يعني يشوفون إن قراءة الكتلوجات حجي فاضي ... وكانوا كل ما جا طاري الكتلوجات أو الأجهزة الإلكترونية يتطنزون علي ... بس ربك ما يطق بعصى ... سافرنا مع بعض بالسيارة ... طبعاً سيارتي ... وطبعاً قاري كتلوجها من الجلدة الى الجلده على قولتهم ... مو مره يمكن مرتين بعد ... المهم الله كتب وطق علينا بنشر واحنا نمشي بالطريق بس الله ستر وما كنا مسرعين " طبعا القصه طويله بس باختصرها لكم " المهم صلحنا البنشر وركبنا السيارة بنشغلها ... حلفت وقالت هذا مكاني ... المهم نقلبها يمين يسار ماكو فايده ... المشكله ان البنشر كان بالليل وكنا في مكان بعيد يعني أقرب مكان لنا كان على بعد 30 كيلو بس اضرب المسافة ب 3 لأنه محد يطلع يصلح معاك بالليل يعني 30 كيلو رايح و30 كيلوا راد ومعاك سطحه تشيل فيها السيارة و30 كيلو راد لمكان الورشه ... وشوف عاد الوقت اللي ياخذه التصليح ... المهم " إذا لم يكن غير الأسنة مركبا ... فما حيلة المضطر إلا ركوبها "... توكلنا على ألله وأشرنا لسيارة توصلنا ... وقف لنا ابن الحلال وركبنا معاه واحنا بالطريج تونا محركين ونسولف عن السيارات وخرابها وشلون السيارات الجديدة معقدة ... فجأة نزل علي الوحي وتذكرت شغله كنت قاريها من زمان بكتلوج السيارة ... صرخت عليهم مثل (ارخميدس) وجدتها وجدتها ... قالوا بسم الله شفيك ... قلت ردوا عرفت ليش السيارة ما تشتغل قالوا من صجك قلت ردوا ... المهم ردينا وكلها كبسة زر داخل دبة السيارة (نظام أمان يفصل خزان البنزين عن المحرك) وربك يسرها واشتغلت السيارة وركبنا فيها ... وبديت أفرد عضلاتي العلمية عليهم واقول لهم عن فوائد قرائة الكتلوج ... المهم الشباب اقروا لي صاغرين وركز على صاغرين اني على حق وبعدها فكني الله من طنازتهم علي قرائتي للكتلوجات.
زين احنا شكو بسوالفك مع ربعك ... المراد مو السالفه... المراد أنه أغلب الناس يشترون أجهزه وغاليه بعد بس ما يستخدمون الا ربع ميزاتها ويمكن اقل بعد ... واقرب مثال التيلفونات (الجوالات) يشترونها اغلب الناس ب100 دينار أو 150 أو 200 دينار لكن ما يستخدمونه إلا مكالمات ورسايل وبلوتوث وكامره وكشخه وركز على الكشخه.... وتلقى التيلفون فيه عشرين ميزه وفائده بس شلون يعرفونها إذا مو عارفين ميزات الجهاز وقارين الكتلوج

هناك تعليقان (2):

  1. ابو ابراهيم27 يوليو، 2009 3:23 م

    والله جيد الواحد يقرأ الكتلوج بس الواحد ماله خلق يقرأ 20 أو 30 صفحه لشي يعتبر بسيط او تافه في نظره .

    ردحذف
  2. والله يا ابو ابراهيم اذا فاهم الجهاز عدل ويقدر يستفيد من الميزات اللي توازي قيمة الفلوس اللي دفعها مو لازم يقرى 20 والا 200 . لكن شتقول باللي يدفع مبلغ فلاني لجهاز معين كله مواصفات ومميزات والحبيب مو بس ما يعرف يستخدمها الا ما يدري انها موجوده بالجهاز اصلاً

    ردحذف