2009/07/12

الشريف والضيعف في بلاط صاحبة الجلالة


بعض الصحف (وعض لسانك وأنت تقول بعض) لها طريقتها الخاصة في التعامل مع الأشخاص بناءً على مبدأ
وعين الرضا عن كل عيب كليلة***** كما أن عين السخط تبدي المساوئ
وخصوصا أذا كان هالشخص صاحب والا قريب والا ولي نعمة ... أووووه يصير من الشرفاء ويصير معصوم يعني لو فرضنا مثلا أنه صار فيه جريمتين سرقة ... السرقة الأولى بطلها واحد من علية القوم (شريف) والسرقة الثانية بطلها انسان عادي من خلق الله (ضعيف)...
إذا سرق الشريف كتب تقريرعن اهم انجازاته ... واذا سرق الضعيف نشروا صحيفة سوابقه
إذا سرق الشريف أفردت له صفحات حتى يدافع عن نفسه ... واذا سرق الضعيف ماله أمل يكتب ثلاث حروف حتى لو في صفحة الوفيات
إذا سرق الشريف صدرت الأوامر لأصحاب الأقلام بذكر مناقبه ... واذا سرق الضعيف صار صيده لأصحاب الزوايا والأعمده والجدران
إذا سرق الشريف نشرت صورته بالألوان وهو يضحك بعد ... واذا سرق الضعيف صار مصخره لمسلسل (كراكاتير) يومي في على صفحات الجريدة

هناك 4 تعليقات:

  1. صح لسانك يابوعبدالله
    بانتظار المزيد

    ردحذف
  2. بلوشي أصلي12 يوليو، 2009 1:49 ص

    اشمعنا يعني حاط صور جرايد لبنانية !
    شدعوة ماعندنا جرايد حتى موحافظين اسم بعضها من كثرها !!

    ردحذف
  3. اخوي بلوشي يسلم راسك غيرت الصوره عشانك... بس قلت لي رايك بالصور بس عسى البوست عاجبك

    تقبل تحياتي يالغالي

    ردحذف
  4. غير معرف
    صح بدنك يالغالي

    ردحذف